منتدى محبي الاسطورة نادر قيراط


 
الرئيسيةhttp://www.taroاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نجوى كرم "شحادة" وتحلق خارج سرب روتانا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rooose
رومانسي بامتياز
رومانسي بامتياز
avatar

الجنس : انثى
الابراج : الميزان
الأبراج الصينية : الخنزير
عدد المساهمات : 1511
تاريخ التسجيل : 27/07/2010
العمر : 33
المزاج : نوادري

مُساهمةموضوع: نجوى كرم "شحادة" وتحلق خارج سرب روتانا    الأحد نوفمبر 21, 2010 9:17 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

"لشحد حبك" هو عنوان الأغنية الجديدة للفنانة اللبنانية نجوى كرم، التي تعود بها للتعاون مع الملحن "جورج مارديروسيان" بعد توقف دام قرابة العقد من الزمان، وبعد أن حققا نجاحات كبيرة معاً في أغنيات مثل "سهرانة، وتغزل فيي" وغيرها...
ورغم أن نجوى صرحت بأنها تعود بهذه الأغنية إلى لونها القديم "لحناً"، لكنها في الواقع لا تختلف كثيراً لجهة التوزيع والإيقاع عن أغنيات الدبكة الصاخبة الأخرى التي ملأت الساحة، وباتت موضة خلال العامين الماضيين، حتى تعبت آذاننا من كثرة الصخب المنبعث على مدار اليوم عبر الإذاعات، وكأن الأغنية اللبنانية اختزلت في الدبكة فقط.
كنا نتوقع من نجوى أن تأخذنا إلى أسلوب جديد، كما كانت تفعل في السابق حين تحلق خارج السرب بأغنيات مثل "عاشقة" مثلاً، فتحقق النجاح، وتقدم روحاً مختلفة عن السائد في الوقت نفسه
ولأنها فنانة كبيرة يفترض بها أن تخلق الموضة الفنية، لا أن تلحق بها.
لكنها على ما يبدو قررت اللحاق بالدارج، واستثمار نجاح هذه الأغنيات الراقصة التي تجد شعبية كبيرة في الأعراس، والحفلات، وباستخدام كلمات أو أفكار تستفز المستمع، بشكل يوحي بأنها تبحث عن النجاح "بأي ثمن"، في زمن بات النجاح فيه من أصعب ما يكون.
بين الجرأة المستهجنة والجرأة المحببة
في أغنية "خليني شوفك بالليل" كانت مثيرة للجدل لجرأة الطرح، لكن كلمات الأغنية لم تكن نافرة، ولم تستخدم لفظاً مبتذلاً، أو تعبيراً مستهجناً، وإنما قدمت جرأة محببة، سبق وطرحت في أغنيات لعباقرة الفن، ففيروز مثلاً غنت "إمي نامت عَ بكير... وسكر بيي البوابة ... وأنا هربت من الشباك ... إلخ"، وفي حينها أشدنا بجرأة الطرح، وكملته بصورة مشهدية جميلة ومختلفة مع المخرج يحيا سعادة، واعتقدنا بأنها وضعت قدمها على الطريق الصحيح للتجديد، ونجحت الأغنية عند المستمع، ولاقت شعبية واسعة.
لاحقاً أرادت نجوى أن تتطرف في إثارة الجدل، فقبلت أن تغني أهزوجة "بالروح بالدم" التي اعتادت أن تهتف بها الشعوب العربية المسحوقة لدكتاتوريها، موجهة إياها لحبيبها، وهي أبعد ما تكون عن الرومانسية معنى ومشهدية، فوجد المخرج فادي حداد مخرجاً، وبرر المعنى بتقديمها عاشقة لجندي في الجيش.
لكن جديدها هذه المرة تقول في مطلعه "أنا لشحد حبك من عند الله شحادة .... أنا لعبد حبك من بعد الله عبادة" ... جملة في شطرها الأول تحمل معنى مستهجناً، والشطر الثاني لا معنى له، مجرد صف كلام ليخدم القافية.
فما معنى أن نشحد محبة الحبيب من عند الله ... لم تجد تعبيراً أنسب لفظاً ومعنى؟
وفي الشطر الثاني لم نفهم كيف "يعبد الحب" ... وما معنى أن تقول "لعبد حبك من بعد الله عبادة"؟
هذه الجملة إستوقفت كثر من محبي نجوى الذين لم يفهموا كيف وافقت على غنائها، ففيها امتهان لمعنى الحب، ولشكل العلاقة بين الحبيبين، وماهيتها، فأن يصل الأمر بالشخص لأن يشحد حب الطرف الآخر "شحادة" أمر مستهجن وغير مقبول، الضعف في الحب موجود نعم، لكن التعبير عنه يفترض أن يكون بالفاظ أكثر رقياً وشاعرية.
نجوى التي غنت "سهرانة ... ورفيقي المدى"، أو "تغزل فيي" كانت تعرف كيف تنتقي كلمات أغانيها جيداً، فتمس قلب المستمع قبل أذنه، نجوى التي غنت "لا تبكي يا ورود الدار" ليس من المقبول أن تغني "لشحد حبك شحادة" ... وأعذار من نوع: الجمهور عايز كدة، وشكل الحب تغير، والزمن اختلف، وأسلوب التعبير ولغة العصر اختلفت، أعذار واهية لم تعد تقنعنا ولا نقبلها، خصوصاً من "الكبار".
ولا نعتقد بأنها لو غيرت هذه الجملة لأخرى أرقى تعبيراً كانت ستخسر الكثير، فالموال الذي تبدأ به الأغنية جميل، واللحن فيه رومانسية محسوسة، خصوصاً في المقطع الذي تقول فيه " أنا بتنفس غرام" لكنها قتلتها، عندما أغرقتها بكل هذا الصخب عند توزيعها موسيقياً.
وتمنينا لو قدمت لنا أغنية مصممة لأذاننا، وليس لأقدامنا، وكانت فعلاً حينها ستذكرنا بنجوى في عز نجاحاتها ومجدها. فعناصر النجاح كلها كانت موجودة لكن أسيء خلطها.
المنتظر من نجوى مختلف
هذا لا يعني حكماً بأن الأغنية بشكلها الحالي لن تنجح تجارياً، لكن ما أردنا قوله إن "نجوى كرم" ليست "فارس كرم"، ولا محمد اسكندر، والمنتظر منها "مختلف" عن المنتظر منهما، على الأقل لمن يحبها فعلاً.


فقدت الأمل بعودتها إلى روتانا
على صعيد آخر تعلن نجوى للمرة الأولى وصراحة، أن هذا العمل من إنتاجها وليس إنتاج روتانا، بعد أن كانت طيلة العامين الماضيين تدفع من جيبها على أمل أن تسدد روتانا لاحقاً، وتسرب للصحافة هذه المعلومات، فتكتب الصحف لتحرج روتانا، لكن تعود نجوى لتضع لوغو روتانا على أعمالها، فتحرج من كتب، لتبرهن للشركة عن وفائها وولائها، واستمرت اللعبة، أملاً في الضغط لتحصيل الحقوق بعد أن تنهض روتانا من أزمتها، ولكن يبدو أن روتانا تقع أكثر فأكثر، ولا بوادر لنهوض قريب. وفي ظل عدم وجود بديل على الساحة كان لا بد من الإنتاج الخاص.
نجوى اشتكت علانية في لقاء لها مع إذاعة "ميلودي" التابعة للشركة المنافسة لشركة إنتاجها، بأن هناك مماطلة غير مقبولة من طرف روتانا، في تجديد العقد تهدف إلى كسب الوقت، وهذه المماطلة لا تناسبها، فالحلول موجودة، وبإمكان الطرف الثاني أن يأخذ بها، لكنه يسعى لفرض ما يناسبه فقط، ولكنها كعادتها أبقت على حبل الود بالقول"روتانا بيتي ... لكن أنا خارج سربهم".


استمع لجديد نجوى "لشحد حبك"
كلمات عادل رفول، الحان جورج مارديروسيان، توزيع طوني عنقه

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





******************** التوقيع *****************

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]  [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


 


 


 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://naderstar-2010.ahlamountada.com
 
نجوى كرم "شحادة" وتحلق خارج سرب روتانا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى محبي الاسطورة نادر قيراط :: عالم الفن :: الاخبار الفنية-
انتقل الى: